68 سنة سجنا لأفراد عصابة قطاع الطرق بين فاس وتطوان

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، مؤخرا، قرارها في ملف العصابة التي روعت المواطنين مستعملي الطريق الوطنية فاس بين فاس وتطوان، وذلك بقطع الطريق في وجههم وتعريضهم للسرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض.

وقضت المحكمة بما مجموعه 68 سنة سجنا نافذا على تسعة متهمين، تتراوح أعمارهم ما بين 23 سنة و52، إذ أدانت ستة من الأضناء بعشر سنوات، لكل واحد منهما، وضنين آخر بخمس سنوات، ومتهمين آخرين بثلاث سنوات في حين صرحت الغرفة ذاتها ببراءة متهم واحد.

وتوبع أفراد  هذه العصابة، “من أجل جرائم تكوين عصابة إجرامية، وتعدد السرقات الموصوفة بظروف الليل والتعدد واستعمال ناقلة ذات محرك، وارتكاب السرقات في الطريق العمومية وفي ناقلات الأشخاص والبضائع، والمشاركة في السرقات الموصوفة، وإخفاء أشياء متحصلة من جناية، وتقديم مكان لاختفاء أفراد العصابة الإجرامية، والاحتفاظ بأسلحة وعتاد وأدوات مفرقعة، كل حسب المنسوب إليه.”

وتفجرت هذه القضية بعد تداول شريط فيديو أظهر حالة الرعب التي عاشها أصحاب العشرات من السيارات؛ ظلوا محاصرين لساعات بالمكان القريب من “عقبة الحيط لحمر”، بالقرب من مركز جماعة نزالة بني عمار التابعة لمولاي إدريس زرهون بمكناس، حيث تعرضت سيارة، تحمل عائلة واحدة، لاعتداء من قبل العصابة التي تمكنت عناصرها من سرقة أغراض المعتدى عليهم، مع إصابة شخصين بجروح متفاوتة الخطورة.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق