2018 سنة سوداء على الصحافة بيضاء على ناهبي المال العام في عهد القضاء المستقل

ظلت محاربة الفساد الشعار الرئيسي للحكومات المتعاقبة منذ حكومة عبد الرحمن اليوسفي إلى حكومة سعد الدين العثماني.

وإذا كان اليوسفي قد استسلم لـ«جیوب المقاومة» واستسلم بعده بنكيران لـ«العفاريت» و«التماسيح»، فإن حكومة العثماني رأت بالعين المجردة عفاريت الفساد ومواقعهم وأسماءهم وصفاتهم، من خلال آلاف التقارير التي أحيلت عليها من طرف هيئات التفتيش الرسمية من دون أن تحرك ساكنا. 

ولِيَتَغَوَّلَ الفساد المالي أكثر تم الزج بأغلب صحفيي المملكة بالسجون لِيقضوا عقوبات حبسية طويلة الأمد، على رأسهم الصحفي توفيق بوعشرين مؤسس جريدة «أخبار اليوم» و«اليوم 24» الذي يقضي عقوبة سجنية تصل مدتها 12 سنة بأثقل تهمة هي الاتجار في البشر، على الرغم من أدلة البراءة التي قدمها دفاعه، عدا الأحكام الأخرى التي صدرت في حقه من وراء التجمعيَيْن عزيز أخنوش وزير الفلاحة ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية السابق، بالإضافة إلى قضايا أخرى مازال متابعا بخصوصها أمام هيئات «القضاء المستقل».

ثم حميد المهداوي مدير موقع «بديل» المتوقف عن الصدور منذ أزيد من سنة ونصف، والمحكوم بأربع سنوات سجنا متفرقة في قضايا مختلفة، وربيع الأبلق مراسل موقع «بديل» بالحسيمة، ومحمد الأصريحي وجواد الصبري عن موقع«Rif24»، وعبد العلي حدو منشط القناة الإلكترونية «AraghiTV»، وحسين الإدريسي «مصور ريف بريس»، وفؤاد السعيدي عن «AgrawTV».

بالإضافة إلى متابعة أربعة صحفيين آخرين ينتمون لجرائد وطنية مختلفة من طرف البامي حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين، وكذا متابعة صحفي بموقع «الأول» من طرف وداد ملحاف التي تربطها علاقة وطيدة(..) بإلياس العماري «المعزول» من الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة. 

وبينما شهدت سنة 2018 وتيرة مرتفعة وغير مسبوقة في تاريخ المحاكمات بالمغرب منذ الاستقلال للصحافيين والمطالبين بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية، سجلت وجود «ملاذات» آمنة لناهبي المال العام، فالمسؤول عن تبذير أزيد من 50 مليار درهم على ما سمي بالبرنامج الاستعجالي «لإصلاح» التعلیم، مازال يركب «جراره» ویتحدی المساءلة تحت سمع وبصر الحكومة و«القضاء المستقل»، وناهبو مال الجماعات الترابية مازالت ملفاتهم في علم الغيب، والاتحادي حاكم التعاضدية العامة للموظفين مازال عصيا على المساءلة رغم كل الفضائح والشكايات وقائمة الأسماء والعناوين التي مر عليها عام حكومة العثماني مرور الكرام.

 

 

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق