13 مغربيا تعرضوا للتعذيب من طرف حرس الحدود اليوناني

كشفت وكالة الأناضول للأنباء، أن 13 مغربيا يتلقون علاجهم في ولاية أدرنة شمال غربي تركيا، وذاك بعد تعرضهم للضرب المبرح من قبل حرس الحدود اليوناني.

وأفادت الوكالة أن القوات الأمنية التركية تلقت بلاغا بوجود طالبي لجوء في حالة سيئة بمنطقة “صاري باير”، ونقلت عن المغاربة تعرضهم للضرب من قبل حرس الحدود اليوناني، وإجبارهم على العودة عبر نهر مريج الذي يفصل بين البلدين.

وأضافت مصادر تركية أن شبانا مغاربة اختاروا العبور إلى أوروبا عبر اليونان كمهاجرين سريين، تعرضوا لأبشع أنواع العنف الجسدي واللفظي من طرف جنود يونانيين، موضحة أن عددا من الشبان المغاربة تعرضوا للتعذيب خلال محاولتهم التسلل إلى أوروبا عبر اليونان، أحدهم وجد ميتا بسبب الضرب المبرح من طرف الجنود اليونانيين.

وتابعت ذات المصادر أن الذين نجوا لحسن حظهم وجدوا من ينقذهم ويوصلهم إلى بيت بتركيا ليقدم لهم أشخاص آخرين يد المساعدة، متوثقين صورا تظهر بشاعة ما تعرض له هؤلاء المواطنون المغاربة من تعذيب على يد جنود يونانيين بواسطة آلات حادة، ماخلف جروحا واضحة على أجسادهم.

وأشارت إلى أنه عندما وصل عدد من هؤلاء الشباب إلى تركيا أواخر شهر شتنبر الماضي، واتفقوا قبل يومين مع مالك لقارب صغير ليعبر بهم النهر الفاصل بين تركيا واليونان، وصرحوا أنهم لا يفهمون اليونانية، ويعتقدون بأن الشخص الذي كان يقود بهم المركب أخبر الجنود بأنهم يعملون كسماسرة هجرة لإخلاء مسؤوليته.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق