وفاة محامي بفاس أصيب بكورونا.. المحامون الشباب نددوا بالإهمال الذي تعرض له زميلهم وحملوا الدولة مسؤولية تفشي الوباء

نددت جمعية المحامين الشباب بـ”الإهمال” الذي تعرض له المحامي، م.ح بمستشفى الحسن الثاني بفاس إثر منعه لمدة 8 ساعات من ولوج المستشفى رغم إصابته بفيروس كورونا وحالته الصحية الصعبة ودخوله في غيبوبة نتجت عنها الوفاة.

وحملت الجمعية في بلاغ الدولة مسؤولية الارتفاع المهول الذي يعرفه قطاع المحاماة بهيئة فاس ومعه مدينة فاس في عدد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد، وعدم وجود الإمكانيات الصحية الوقائية اللازمة للحد من انتشار الفيروس.

واستنكرت الجمعية في ذات المصدر، ما اعتبرته “الإهمال” الذي تعرض له المحامي المتوفى من طرف الجهات الوصية على قطاعي الصحة والداخلية بعدم إخضاعه للفحوصات الطبية اللازمة في الوقت المناسب رغم الظروف الصحية الصعبة للمحامين بفاس.

ودعت إلى تنظيم وقفة رمزية صباح يوم الأربعاء بالمحكمة الابتدائية بفاس للتنديد بالوضعية الصحية الكارثية التي آلت إليها مدينة فاس وخاصة قطاع المحاماة.

 وعبرت الجمعية عن قلقها الشديد تجاه الوضعية الصحية “الكارثية” التي يعرفها قطاع المحاماة بفاس، مشددة على أنها ستسلك كافة الأشكال النضالية من أجل الحفاظ على سلامة وصحة المحامين.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق