هل تخلت الجزائر عن البوليساريو؟

كشفت تقارير إعلامية، أن اختتام النسخة العاشرة من “الجامعة الصيفية لأطر البوليساريو”، التي تنظم بولاية بومرداس على التراب الجزائري، لم تشهد حضور أي ممثل للرئاسة ولا الحكومة الجزائريتين على عكس السنوات الماضية، رغم حضور إبراهيم غالي، زعيم الجبهة الانفصالية.

وأشارت يومية “أخبار اليوم” التي أوردت الخبر، إلى أن عدم حضور أي ممثل سامٍ للدولة الجزائرية بمعسكر بومرداس اعتبر، بمثابة نكسة جديدة لقيادة البوليساريو ومشروعها الانفصالي في الصحراء المغربية.

كما اعتبر، أيضاً،  تضيف الجريدة، مؤشرا على تغير جذري في موقف القيادة الجزائرية المؤقتة تجاه البوليساريو، صنيعة النظام السابق، الذي يواصل الشارع بالجارة الشرقية التظاهر لإسقاط رموزه ومحاسبتها أمام القضاء، خاصة أن هذه الرموز متورطة في ملفات فساد مالي وتبديد المال العام، وأيضا تبديد أموال الدولة الجزائرية لتمويل الجمهورية الوهمية، مما أدى إلى استنزاف خزينتها وحرم فئات عريضة من الشغل، ومن تمويل مشاريع تنموية تخفف بها الأزمة الاجتماعية.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق