نقل طارق رمضان إلى المستشفى بعد وصوله المحكمة

وكالات

كشفت لجنة دعم المفكر الإسلامي السويسري، طارق رمضان، أمس السبت 17 فبراير 2018، أنه تم نقل الأخير إلى المستشفى جراء معاناته من مرض التصلُّب اللوحي.

وأكدت اللجنة أن رمضان ينتظر نتائج فحوص طبية لاتخاذ قرار بشأن إطلاق سراحه أم إبقائه قيد التوقيف بعد اتهامه بالاغتصاب.

ويُحتجز رمضان في فلوري ميروغيس، بضواحي باريس منذ توجيه اتهام له في 2 فبراير 2018.

ودرست محكمة الاستئناف في باريس، الخميس المنقضي طلب الاعتراض على توقيفه، وأمرت بإجراء فحص طبي له، لمعرفة حقيقة وضعه الصحي، على أن تتخذ قراراً بهذا الشأن في 22 فبراير الجاري.

واستناداً إلى تقرير طبي أولي وُضع الثلاثاء اعتبر محامو طارق رمضان أن وضع موكلهم الصحي، الذي وصل الخميس إلى المحكمة في سيارة إسعاف، “لا يتناسب مع إبقائه قيد الاحتجاز”.

وقال أحد المقربين من طارق رمضان، أمس السبت، “إن صحته تتدهور، وخصوصاً أن القضاة رفضوا أول أمس الجمعة، إعطاء إذن لزوجته وأولاده بزيارته”.

وأكد مصدر مقرب من الملف، أن رمضان نُقل بالفعل إلى المستشفى.

وكانت تهمة الاغتصاب وُجِّهت إلى رمضان بعد قيام امرأتين بالادعاء عليه نهاية أكتوبر 2017، وسُلِّم ملفه إلى 3 قضاة تحقيق.

أضف تعليق
الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق