نتائج انتخابات النصف تدخل ترامب في متاهة جديدة

مجلس النواب للحمار ومجلس الشيوخ للفيل

يسود الاعتقاد اوساط المراقبين لانتخابات النصف الامريكية إن “ما يعتبره الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتصارا كبيرا، في انتخابات الكونغرس الأميركي، سيكون كابوسا يؤرقه قريبا جدا”.
و قد أوضح الرئيس ترامب ، في تصريحات له اليوم الأربعاء ، أن الجمهوريين ربما يكونوا احتفظوا بالقوة والسيطرة في مجلس الشيوخ، ولكن الديمقراطيين يحققون الأن السيطرة على مجلس النواب، ويستعدون لطرح الكثير من الأسئلة، التي تتعلق بإدارة ترامب.
الديمقراطيين في الواقع،وكما اعترف بذلك ترامب نفسه، لم يكونوا بحاجة سوى إلى 23 مقعدا إضافيا داخل مجلس النواب بالكونغرس، ليتمكنوا من توجيه مزيد من الأسئلة، ووضع الأجندة التشريعية للرئيس الجمهوري في مازق، علاوة على مساءلته ومحاسبته على الكثير مما يعتبرونه انزلاقات خطيرة تمس بالمصالح الامريكية وسمعتها.
على انه من الواضح في اوساط المراقبين اليوم ، أن سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب، لم تأت من فراغ، وإنما نتيجة لممارسات دونالد ترامب في الأعوام الأخيرة التي تولى فيها حكم أكبر قوة توسعية في العالم.
ويبدو من خلال الوقائع، حسب الديمقراطيين ومعهم بعض الجمهوريين أيضا ،ان ترامب قد نسي على مدار سنوات حكمه، أن سلوكه وتصرفاته تنعكس بالضرورة على الحزب الجمهوري نفسه.
وفي هذا السياق قال خبير مختص بالشان الانتخابي الامريكي ان “ترامب حاول أن يستدرك الأمر، ولكن تصرفه جاء متأخرا جدا، ففي البداية خرجت زوجته ميلانيا لتقول إن شعبية الرئيس الأميركي ما زالت مرتفعة، ثم خرج هو ليتحدث بندم عن لهجته الحادة، قبل أن يشن هجوما بالسباب على المرشحين الديمقراطيين، ويشن هجوما يمكن وصفه بالعنصرية ضد إحداهم”.
في سياق هذا الجدل،ورد قبل قليل من يومه الأربعاء ،ان الحزب الديمقراطي الأميركي قد سيطر بالفعل على مجلس النواب فيما سيطر الجمهوريين وفق ما كان متوقعا على مجلس الشيوخ .وفي تفاصيل سبقت إعلان النتائج النهائية، كان السيناتور الديمقراطي بيل نيلسون بولاية فلوريدا الأمريكية قد فاز بهامش بسيط على نظيره الجمهوري، ريك سكوت، وفقا لنتائج فرز 64% من الأصوات. ووفقا لنتائج فرز الأصوات حصل نيلسون على 52.3% من الأصوات، بينما حصل “سكوت” على 47.8%، كما تم إعادة انتخاب السيناتور الديمقراطي بوب كيسي لمجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا، و انتخاب المرشح الديمقراطي جيبي بريتزكر حاكما لولاية إلينوي.
وكانت عملية التصويت في انتخابات التجديد النصفي الأمريكية قد انطلقت أمس الثلاثاء، وسط اجواء مشحونة ورهانات من ترامب على الاحتفاظ بسيطرة الجمهوريين على الكونغرس، في حين ظل الديمقراطيون متمسكين بالنظر إلى تلك الانتخابات باعتبارها الأمل الأخير لاستعادة التوازن المفقود منذ فوز الرئيس الجمهوري بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، عام 2016، على حساب منافسته هيلاري كلينتون.

أضف تعليق

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق