مندوبية التخطيط: المحروقات والزيوت واللحوم الأكثر ارتفاعا في الأسعار

أكدت المندوبية السامية للتخطيط، على أن شهر ماي المنصرم عرف ارتفاعات صاروخية للأثمان مجموعة من المواد الإستهلاكية، حيث سجلت أثمان “الزيوت والذهنيات” ارتفاعا بـ 8,5 في المائة و”اللحوم” بـ  2,3 في المائة و”الخبز والحبوب” بـ 0,7 في المائة، مشيرة إلى أنه فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان “المحروقات” بـ 3,0 في المائة.

وذكرت مذكرة إخبارية للمندوبية أن الرقم الاستدلالي سجل أهم الارتفاعات في مراكش بـ 0,8  في المائة وفي  القنيطرة بـ  0,6 في المائة وفي  أكادير و الدار البيضاء و وجدة و الرباط و سطات بـ 0,5 في المائة وفي  مكناس بـ 0,4 في المائة، بينما سجلت أهم الانخفاضات في الداخلة بـ  1,5 في المائة وفي  فاس بـ 1,2 في المائة وفي  آسفي بـ 0,6 في المائة وفي العيون بـ 0,5 في المائة وفي الحسيمة بـ 0,3 في المائة وفي  كلميم بـ 0,2 في المائة.

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ 5,9 في المائة خلال شهر ماي 2022، وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد الغذائية بـ 8,4 في المائة وأثمان المواد غير الغذائية بـ 4,1 في المائة.

وأشارت المذكرة إلى أن نسب التغير للمواد غير الغذائية تراوحت ما بين ارتفاع قدره0,1 في المائة بالنسبة لـ “المواصلات” و”الصحة” و 14,0 في المائة بالنسبة لـ”النقل”.

 وهكذا، يكون مؤشر التضخم الأساسي بحسب المعطيات ذاتها، والذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر ماي 2022 ارتفاعا بـ  1,2 في المائة بالمقارنة مع شهر أبريل 2022 و بـ 5,6 في المائة بالمقارنة مع شهر ماي 2021.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق