منابر إعلامية دولية: أخنوش أخطأ مع المغاربة وسيكلفه خطأه غاليا

حضي رد فعل المغاربة، على تهديدات عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي وعد بإعادة تربية المغاربة، في خطاب دعائي لحزبه بمدينة ميلانو الإيطالية، السبت الماضي، باهتمام مجموعة من المنابر الإعلمية الدولية.

 ومن بين المنابر الإعلامية التي خصصت تغطية إعلامية لفضيحة أخنوش، موقع”العربي 21″ الذي كتب بأن “وعيد أخنوش بـ”إعادة تربية المغاربة” يثير موجة غضب وسخرية“ بالمغرب، مشددا على أن “مقطعا من شريط الخطاب الذي ألقاه وزير الفلاحة المغربي، زعيم حزب “التجمع الوطني للأحرار”، عزيز أخنوش، بالعاصمة الإيطالية روما، يوم السبت الماضي، تحول إلى موضوع لموجة غضب وسخرية كبيرين، بسبب تهديده بـ”إعادة تربية المغاربة”.

وأشار الموقع إلى أن هذه العبارات كانت وراء إثارة موجة الغضب والسخرية، بينما اعتبرها العديد من الناشطين في الشبكات الاجتماعية تحريضا على العنف وضربا بعرض الحائط للقوانين والمؤسسات.

وأضاف أن نشر هذا المقطع من كلمة أخنوش عبر الصفحة الرسمية لحزب التجمع الوطني للأحرار على فيسبوك، إلى إشعال فتيل الغضب مع توظيف المقطع الذي يتوعّد فيه أخنوش بإعادة تربية بعض المغاربة في مقاطع فيديو ساخرة تقوم بدمجه في مشاهد كوميدية للفنان الفكاهي حسن الفد، في شخصية “كبور” الكوميدية الشهيرة في المغرب”.

وبدوره تطرق المنبر الإلكتروني”أصوات مغاربية” لتصريحات أخنوش تحت عنوان: “وزير مغربي يتوعد بتربية من ينتقدون مؤسسات الدولة”.

المنبر الإلكتروني “أصوات مغاربية” الذي يصدر من الولايات المتحدة أكد على أن تصريحات أخنوش أثارت جدلا واسعا وحملة انتقادات واسعة، كما بين ذلك عبر تدوينات وتغريدات متنوعةومختلفة لتشطاء مغاربة.

 واعتبر بعض النشطاء أن “المرشح المرتقب لرئاسة الحكومة خطيرة انتصر لـ’قضاء الشارع على حساب المؤسسات”، فيما آخر قال إن أخنوش “يدعو اليوم، بدون أدنى مبالغة، إلى أن نحمل الهراوات والسيوف في وجه بعضنا البعض، وأن ننصب المشانق والمقاصل لأولئك الذين يعتبر أنهم يتطاولون على المؤسسات”.

 وبدورهم، رأى آخرون أن “من يعتبر نفسه البديل السياسي الجديد أخطأ وسيكلفه الخطأ غاليا”، بينما أجمعت تدوينات أخرى على أن تهديدات أخنوش تعيد ذاكرة المغاربة إلى عهود لا يريدنا تذكرها”، حسب تعبيراتهم.

ولفت المنبر في مقاله الانتباه إلى أن أحزابا وسياسيين مغاربة كانوا قد نبهوا إلى غضب الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي.

بينما اختار موقع قناة “الحرة” عنوانا يعكس حجم خطورة تهديدات أخنوش، إذ كتب “عودة لسنوات الرصاص”.. وزير مغربي يتوعد بتربية من ينتقدون مؤسسات الدولة“.

 وأورد موقع “الحرة” أن وزير مغربي أثار الجدل بعدما توعد بإعادة تربية من ينتقدون مؤسسات الدولة، وذلك عقب دعوة أحزاب سياسية للتفاعل الإيجابي مع أشكال احتجاجية جديدة وجريئة بدأت تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي والأماكن العامة كمدرجات الملاعب.

وقال عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، “إن من يسبون المؤسسات لا مكان لهم بالمغرب”.

أخنوش الذي يرأس حزب التجمع الوطني للأحرار كان يتحدث في لقاء مع مغاربة العالم، يوم السبت، في مدينة ميلانو الإيطالية، اعتبر أن محاربة هذه الظواهر ليست مسؤولية محدودة للمحاكم، وإنما هي واجب على كل المغاربة، وقال إن “من تنقصه التربية يجب إعادة تربيته”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق