مفتي لبنان يحذر من مظاهر التخريب باسم المطالب

في خطوة اتخذت فيها دار الفتوى مسافة عن الصراع السياسي الذي تغذيه في لبنان أطراف تلتحف بغطاء “السنة”، اعتبر “المفتي الجعفري الممتاز” في لبنان الشيخ أحمد قبلان أن “ما يجري في شوارع العاصمة وبخاصة في ليلة الأمس من تخريب وتكسير وتعدّ على الأملاك العامة والخاصة أمر مدان ومستنكر”، وتابع “لا يمكن أن يكون على صلة بما يطالب به المحتجون وما يرفعونه من شعارات ظاهرها محقّ ولكن باطنها بات يدعو إلى الريبة والشك ويؤشّر إلى أكثر من علامة استفهام حول هذا الحراك الذي أيّدناه في بداياته”.

وقال المفتي قبلان في بيان له الاثنين “أما اليوم فإن ما نشهده من قطع طرقات وانحراف واضح في وسائل التعبير واعتداء على القوى الأمنية والعسكرية وإذلال الناس بافتعال الشغب وإثارة العنف والفوضى، يؤكّد أن ما يسمى بالمنتفضين قد تساووا بأهل السلطة وبهذه الطبقة السياسية التي عاثت فساداً ونهبا ونفاقا في طول البلاد وعرضها”، وتابع “أصبحوا وهذه السلطة مصدر إسقاط البلد، هم بحراكهم المشبوه والموظف لأهداف سلطوية والسلطة بفسادها غير المسبوق”.

وحذر المفتي قبلان “من استمرار هذه اللعبة الخطيرة والمدمرة”، ودعا “الجميع إلى تحمّل المسؤولية الوطنية التاريخية والإسراع بإعلان حكومة إنقاذية تنهي هذا الوضع الشاذ وغير المقبول قبل أن يسقط البلد بمن وما فيه”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق