مفاجأة مدوية.. كشف “السبب الحقيقي” لوفاة فلويد

وكالات

قال طبيبان قاما بتشريح مستقل لجثة جورج فلويد، الأميركي من أصول أفربقية، الذي تسببت وفاته خلال احتجاز شرطة منيابوليس له الأسبوع الماضي في احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، إن سبب الوفاة “اختناق ميكانيكي” وإن وفاته كانت جريمة قتل.

وأوضح مايكل بادن، وهو أحد طبيبين قاما بتشريح الجثة بناء على طلب عائلة فلويد، خلال مؤتمر صحفي في منيابوليس إن فلويد لم يكن يعاني من أي مشكلة طبية كامنة ساهمت في وفاته.

وقال بادن إن وفاة فلويد كانت بسبب ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره لعدة دقائق.

ويأتي هذا الإعلان بعد قيام المحامي الذي يمثل عائلة فلويد، بنجامين كرومب، بتكليف طبيبان من أجل تشريح مستقل للجثة.

وتوفي جورج فلويد، وهو رجل، من أصول أفريقية، كان مقيد اليدين في ذلك الوقت، بعد أن تجاهل شرطي صيحات المارة لكي يتركه وصرخ فلويد بأنه لا يستطيع التنفس.

وأثار موته الذي تم تصويره في تسجيلات لمواطنين، أياما من الاحتجاجات في مينيابوليس والتي انتشرت في مدن أخرى بمختلف أنحاء الولايات المتحدة.

وذكر تشريح الجثة الرسمي، الأسبوع الماضي، أن الآثار المشتركة للتقييد، والمسكرات المحتملة في نظام فلويد ومشاكله الصحية الأساسية، بما في ذلك أمراض القلب، ساهمت على الأرجح في وفاته.

ولم تكن هناك تفاصيل أخرى بشأن المسكرات، حيث يمكن أن تستغرق نتائج السموم أسابيع.

وفي مكالمة 911 التي استجابت لها الشرطة، وصف متصل الرجل المشتبه بدفعه أموالا مزيفة بأنه “مخمور بشكل مروع ولا يتحكم في نفسه”.

وأشارت الشكوى الجنائية إلى أن التقرير الطبي كان أوليًا، لكنها قالت إن تشريح الجثة “لم يكشف عن أي نتائج جسدية تدعم تشخيص الاختناق”.

والشرطي الذي ضغط بركبته على عنق فلويد، ديريك تشوفين، متهم بجريمة قتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد وهو محتجز في سجن الولاية.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق