مغاربة يدعمون «الأستاذ المعجزة» بعد قرار إغلاق معاهده الخاصة

خلق قرار إغلاق معاهد الأستاذ المهدي منيار الملقب بـ”الأستاذ المعجزة”، من طرف وزارة التربية والتعليم ضجة وسط الرأي العام.

وتناسلت التعليقات على الخبر حيث عبر مجموعة من النشطاء عن استغرابهم من الطريقة التي تم التعامل بها مع شاب في بداية مساره ومعروف بطموحه واجتهاده في تقديم المساعدة وتحفيز التلاميذ الذين يواجهون مشاكل بسبب تدني نقط الامتحان الجهوي في الحصول على شهادة البكالوريا، وهو التعامل الذي بلغ حد إصدار بلاغ للرأي العام في الموضوع.

وعزا البعض اتخاذ الوزارة لهذا القرار للتصريحات الإعلامية للأستاذ الذي ما فتئ يحمل مسؤولية فشل هؤلاء التلاميذ للوزراة التي لا تقوم بدورها، معبرين عن تضامنهم المطلق معه.

وكانت الوزارة قد عللت قرارها بالحفاظ على مصلحة التلاميذ بعدما توفر معاهد مهدي منيار على التراخيص اللازمة المسلمة من طرف هذه الوزارة لمزاولة أنشطته.

وحاولت جريدة الحياة اليومية الاتصال بالاستاذ المعجزة للتأكد من صحة إغلاق معاهده بعدما نشر تدوينة ينفي فيها صحة الخبر، لكن هاتفه ظل يرن دون رد.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق