مرشح الأحرار بسيدي قاسم يتمرّد على “قرارات أخنوش”

في واقعة غريبة، أقدَم المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بسيدي قاسم على قيادة تمرّدٍ كبير على قرارات القيادة الوطنية والجهوية للحزب.

وكشَفت مصادر مطلّعة أن منسق الأحرار بسيدي قاسم الذي كان مرشحاً لرئاسة مجلس الجماعة ذاتها قد توصّل بتوجيه من المنسق الجهوي للحزب، سعد بنمبارك، يدعو فيه هذا الأخير الى تصويت فريق “الأحرار” بسيدي قاسم على مرشح حزب الاستقلال، عبد الله الحافظ.

وتضيف المصادِر ذاتها أن المنسق الجهوي للحزب قد تفاجأ بإغلاق المرشح المذكور لهاتفه ورفض الرد على اتصالاته، ما جعله يصدِر قرارا موجهاً إلى عامل الإقليم عبر مفوض قضائي بسحب تزكيته.

ورفضت سلطات سيدي قاسم تنفيذ قرار سحب التزكية من مرشح الأحرار متعللة بإنها لم تتوصل بأي “أمر هاتفي” من رئيسه المباشر، ما فجّر قاعة انتخاب رئيس ومكتب المجلس.

واستمر “البلوكاج” لست ساعات قبل أن يرضخ ممثل السلطات المحلية الى طلب تكثّل احزاب مرشح حزب الاستقلال ويرفع الجلسة مؤكدا تأجيلها الى يوم الخميس القادم.

وغادر أعضاء أغلبية مستشار الحمامة المجرّد من تزكيته بالسيارات المصفحة وشركات الحرس الخاص، حيث تم تهريبهم الى أماكن غير معروفة واستصدار هواتفهم مخافة استقطابهم من طرف مرشح الميزان عبد الله الحافظ.

واستغرب عدد من الفعاليات المدنية من هذا “العصيان” الذي يقوده مرشح يشغل منصب منسق إقليمي داخل الحزب على قرارات صادرة عن رئيس الحزب ورئيس الحكومة المكلّف عزيز أخنوش.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق