مدير عام من حزب التقدم والاشتراكية يستغل نقابيين ليجر دار البريهي إلى مستنقع السياسة

علمت جريدة الحياة اليومية أن المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون يجري اتصالات وتحركات لتنظيم لقاءات بين مسؤولين نقابيين وقياديين في أحزاب سياسية.

واستغرب مصدر الجريدة إقدام المدير العام، الذي ينتمي لحزب التقدم والاشتراكية، على هذه الخطوة التي ترمي، حسب تعبيره، إلى التشويش على السير العادي للشركة، خصوصا وأن بعض النقابيين ممن يدورون في فلك المدير العام كانوا إلى وقت قريب مستفيدين من برامج يتم عرضها على قنوات الشركة قبل أن يتم إدراجها في طلبات عروض لتؤول إلى شركات إنتاج خارجية، فيما آخرون موظفون أشباح يختبؤون وراء العمل النقابي للتفرغ لأعمالهم الخاصة.

وكان المدير العام قد أشرف بشكل سري على لقاءات نقابيين من الشركة بقيادات من حزبي الأصالة والمعاصرة وحزب التقدم والاشتراكية.

المصدر ذاته فسر تحركات (م.ع) بحسابات شخصية لتوريط فيصل العرايشي في مواجهة سياسية بهدف الاستنزاف والتمهيد لتحقيق طموح شخصي يراوده طويلا. تفسير يجد صحته، حسب المصدر، في قرارات سابقة للمدير العام وصلت حد عدم تنفيذ قرارات الرئيس المدير العام وتجميد بعضها وتجاهل أخرى.

ويتوقع مصدر الجريدة أن يزيد المدير العام من تحركاته الملتبسة في القادم من الأيام، مستغلا رغبة قيادات حزبية في “تسخين الطرح” قبيل الانتخابات، وأيضا استغلال “حنق” بعض موظفي الشركة الذين فقدوا قطعا من “كعكة الريع” ليبحثوا عن كل السبل لتحقيق مآرب شخصية صرفة ولو على حساب الشركة التي صنعتهم وجعلت لهم أوضاعا اعتبارية.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق