ماروك غيت.. شبهات فساد تتسبب في منع الديبلوماسيين المغاربة من الوصول للبرلمان الأوروبي

طالب ثلاثون عضوا بالبرلمان الأوروبي الرئيسة روبرتا ميتسولا Roberta Metsola بمنع الديبلوماسيين المغاربة من دخول مقر البرلمان، حتى ينتهى التحقيق المفتوح حول شبهات بالفساد يتورط فيها المغرب إلى جانب قطر وموريتانيا، داخل المؤسسة فيما بات يعرف ب”قطر غيت” و”ماروك غيت”.

وتقدم بالطلب  النائب ميغيل أوربان عضو تحالف اليسار الأوروبي الموحد، وآنا ميراندا عن مجموعة الخضر، والتي رد عليها أعضاء من أربع مجموعات (اليسار، الخضر، التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين S & D والكتلة السياسية تجديد أوروبا Renew، وعدة أعضاء مستقلين).

وسيتم إحالة الطلب على مؤتمر رؤساء البرلمان الأوروبي، بعد غد الخميس.

وطالب النواب الثلاثون من رئيسة البرلمان الأوروبي بتطبيق نفس الإجراءات التي تستهدف قطر على المغرب، حيث مُنع ديبلوماسيون قطريون من دخول البرلمان الأوروبي في انتظار انتهاء التحقيقات.

وكتبوا في المراسلة الموجهة إلى روبرتا ميتسولا: “نعتقد أن البرلمان الأوروبي لا يتصرف بما يكفي بشأن هذه الفضيحة المقلقة للغاية”.

وأضافوا: “لقد طلبنا من ميتسولا في رسالة نفس الشيء فيما يخص القرار الخاص بحقوق الإنسان وحرية الصحافة في المغرب المعتمد في الجلسة العامة الأخيرة في ستراسبورغ، وأن تمنع البعثة الديبلوماسية المغربية من الوصول إلى البرلمان الأوروبي طوال مدة التحقيق المرتبط بفضيحة الفساد والنفوذ الأجنبي”.

وكان وفد مغربي قد حل بالبرلمان الأوروبي الأسبوع الماضي، قبل انطلاق عملية التصويت بالأغلبية على قرار طارئ حول تدهور حرية الصحافة ووضعية حقوق الإنسان بالمغرب.

ويتكون الوفد من أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب-الاتحاد الأوروبي برئاسة لحسن حداد، والنائبين زينة شاهيم وهشام آيت مانة عن فريق التجمع الوطني للأحرار، والنائبة فاطمة الزهراء بن طالب عن فريق الأصالة والمعاصرة، والنائب عبد المجيد الفاسي الفهري عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية.

 

 

أضف تعليق

الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق