ماذا ربح المغرب من انهيار سعر الطاقة لتعويض خسائر أخرى

في سياق الاهتمام العام بفارق الخسائر والأرباح الناتج عن جائحة كورونا، أفادت وكالة التصنيف “موديز” للتصنيف الائتماني، أن فيروس كورونا المستجد، سيكون له تأثير سلبي على المغرب جراء تراجع النشاط السياحي والصادرات إلى أوروبا، مسجلة أنه يتم تعويض ذلك جزئيا بانخفاض أسعار واردات المواد الطاقية.

واضاف ذات المصدر، أن التصنيف الائتماني ” BA1 مستقر” الممنوح للمغرب، “يعكس قدرة المملكة على التكيف مع الصدمات الداخلية والخارجية وولوجها إلى الأسواق المالية الداخلية العميقة نسبيا والتحول الاقتصادي نحو القطاعات المصدرة ذات القيمة المضافة العالية”.

وجاء في بيان لايسا باريسي كابوني نائبة الرئيس وكبيرة المحللين في وكالة موديز، أن الحكومة المغربية “تستطيع الولوج إلى أسواق مالية أقل تكلفة، مما يحميها من تقلبات الأسواق المالية الدولية”.

وأضافت الوكالة نقلا عن تقرير صادر عن “موديز إنفستورز سيرفس” إلى أن التحسن في تصنيف المغرب “يمكن أن ينجم عن عمل سياسي يدرج بحزم نسبة الدين العام بما في ذلك ضمانات الدين الخارجي للمقاولات العمومية، ضمن منحى تراجعي”.

ونبه التقرير إلى أهمية “مواصلة إصلاح مناخ المال والأعمال الذي سيمكن من تحسين آفاق النمو للقطاع غير الفلاحي، من شأنه دعم هذا التغيير”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق