قطر غيت.. هدايا وإقامة في فندق فخم لرئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا

اعترفت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا roberta metsola نهاية الأسبوع الفارط، عن قيامها بزيارة لفندق فخم، لتنضاف بذلك إلى نائبتها “إيفا كايلي” المعتقلة منذ دجنبر الماضي، على خلفية شبهات فساد وغسيل الأموال والصِلَة الجريمة المنظمة.

ولم تؤكد روبرتا ميتسولا roberta metsola في تصريحاتها لصحيفة “هاندلسبلات” الاقتصادية الألمانية، يوم السبت، إلى أنها كانت مصحوبة بزوجها أثناء إقامتها، وقالت: “لم يكن ذلك خطأ، فلم يتخذ أي رئيس للبرلمان قَبْلِي هذه المبادرة للإعلان عن رحلاته”.

وتشير قواعد البرلمان الأرووبي إلى أنه كان يجب على روبرتا أن تكون قد أبلغت عن خطط سفرها في نونبر بالفعل. 

ومن جانبه، قال أحد المتهمين الرئيسيين وهو النائب الاشتراكي في البرلمان الأوروبي مارك تارابيلا Marc Tarabella أثناء التحقيق معه بأنه “يريد أن يُسمع ولن يغير حديثه”، كما يؤكد محاميه وفقًا لصحيفة Politico، بأن روبرتا ميتسولا، قد أقامت هي وزوجها في فندق Le Cep من فئة الخمس نجوم الموجود في مدينة بون، مع عشاء فاخر من خمسة أطباق.

لكن لم يعرف بعد ما إذا كانت روبرتا ميتسولا ستخضع للعقوبات.

ومن الناحية النظرية، يمكن فرض العقوبات على الرغم من عدم وجود آلية متابعة، حيث تقع المسؤولية عن التعامل مع الأمر على عاتق رئيس البرلمان، التي أكدت غير ما مرة  في تصريحاتها للصحافة بأنها تريد أن تتحمل المسؤولية وأن تكون قدوة، في الوقت الذي أعلن سلفها، ديفيد ساسولي David Sassòli عن عدم وجود رحلات أو هدايا إلى موقع البرلمان الأوروبي خلال فترة ولايته. 

أضف تعليق

الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق