قبل الموندياليتو.. أين كريستيانو رونالدو؟

بمجرد انطلاق الاحتفالات في البرازيل بتتويج جريميو بلقب كأس ليبرتادوريس لكرة القدم، ردد مشجعو بطل أميركا الجنوبية هتافا يقول “أين كريستيانو رونالدو؟”.

وحجز جريميو آخر مقعد مؤهل لكأس العالم للأندية في الإمارات، بعدما أهدى البرازيل أول لقب دولي على مستوى الأندية منذ 4 سنوات بتفوقه خارج أرضه وبـ10 لاعبين 2-1 على لانوس الأرجنتيني، مكررا فوزه في ذهاب النهائي 1-صفر ليحصد الكأس القارية للمرة الثالثة في تاريخه والأولى بعد غياب 22 عاما.

وبنى المدرب ريناتو غاوتشو، الفائز مع جريميو بلقبه الأول في ليبرتادوريس في فترة اللعب عام 1983، فريقا متوازنا ربما ابتعد عن اللعب الهجومي الجميل، الذي تشتهر به الكرة البرازيلية وفضل تحقيق الفوز بغض النظر عن الأداء.

وانعكس هذا على عدم تعرض جريميو لأي خسارة في أدوار خروج المهزوم وفاز 6 مرات في 7 مباريات على أرضه ويأمل في مواصلة مسيرته الناجحة في الإمارات، إذ يحلم بمواجهة ريال مدريد وهدافه التاريخي رونالدو في المباراة النهائية.

 

أضف تعليق
الوسوم

سهام الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق