فيديو الاعتداء المرعب يستنفر مصالح الأمن

ذكرت مصادر إعلامية، أن مصالح الأمن المختصة استنفرت جهودها لفك لغز شريط فيديو موعب يظهر لقطة تصور هجوم ملثمين على شقة شخص معروف بادعائه اعتناق المسيحية.

وأوضحت ذات المصادر أن الشريط الذي لقي انتشارا واسعا ليلية أول امس (الأربعاء)  وصباح أمس الخميس، حرك مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، مشيرة إلى أن من خلال المراجعة مصالح الأمن أنه لم تسجل أي شكاية بخصوص الواقعة كما أن الضحايا المزعومين لم يتقدموا أمام الشرطة، ولم يتم أي ادخل أمني في حادث يحمل الوقائع والمواصفات المدومة في الشريط.

وتم تداول فيديو مرعب لشخص رصدته الكاميرا بوجهه بشكل مكشوف فيما أظهرت المعتدين وهما شخصان ملثمان يلوحان بسكينين كبيري الحجم وبجانبهما قنينتا غاز وعمدا الى تشخيص دور المعتديين عبر استعمال السلاح و التهديد بتفجير قنينة الغاز ناهيك عن ترديد عبارات يستشف منها انها حوار معد لتوضيب المشهد ودعا احد الهاجمين صديقه بلقب ابي عمار فيما “الضحية ” يظهر داخل البيت ومعه امراة يفترض انها ابنته الكبرى رفقة طفلين احدهما يؤثث المشهد بالبكاء فيما الاخرى صغيرة ولا تفقه ما يدور حولها وكان الضحية المزعوم يصور ويطلب من ابنته المناداة على الشرطة وتظهر وكانها تتحدث في هاتفها المحمول وتردد “متايجابوش ” في محاولة لادعاء أن مصالح الأمن متقاعسة ولا تستجيب لطلبات النجدة .

إلى ذلك، لم تخرج مديرية الأمن إلى حدود الساعة، ببلاغ ينفي أو يؤكد حقيقة ما جاء في شريط الفيديو من ادعاءات بالاعتداء.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق