عريضة وطنية تطالب بإطلاق سراح الصحفيين الريسوني والراضي

أطلق مجموعة من المواطنات والمواطنين الفاعلين في شتى المجالات السياسية والنقابية والحقوقية والإعلامية والفكرية والأكاديمية والفنية عريضة وطنية للمطالبة ‎بإطلاق سراح الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني، وتمتيعهما بمحاكمة عادلة. 

وجاء في نص العريضة التي وقعت عليها أكثر من 300 شخصية، أنه إعمالا لمبدأ العدالة الكوني، الذي أقره الدستور المغربي وكذلك منظومته الجنائية، بأن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته بمقرر قضائي اكتسب قوة الشيء المقضي به. 

وذكرت العريضة بأن الاعتقال الاحتياطي والمراقبة القضائية تدبيران استثنائيان، إذ أن المتابعة في حالة سراح هي الأصل؛ مشددة على أن هذا المبدأ لا ينتقص من أي حق من حقوق الأطراف سواء بالنسبة للأطراف في الدعوى العمومية أو الدعوى المدنية. 

 ونبهت العريضة إلى الوضع الصحي الخطير الذي يعيشه الصحافيان المعتقلان عمر الراضي وسليمان الريسوني، بسبب دخولهما الأسبوع الرابع في الإضراب عن الطعام،  داعية إلى إطلاق سراحهما تقديسا للحق في الحياة الذي يعتبر من الحقوق الأساسية المتضمنة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، والتي صادق عليها المغرب وضمّنها دستور 2011. 

وطالبت العريضة بتمكين الصحافيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني، من حقهما الدستوري من المحاكمة في حالة سراح، إنقاذا لحياتهما؛ وبضمان كل شروط المحاكمة العادلة بما يضمن التوازن بين طرفي الدعوى العمومية، مشيرة إلى أن المتهم بريء وله الحق في الدفاع عن نفسه بوسائل متكافئة مع النيابة العامة. 

 كما دعت إلى المساواة بين كل المغاربة أمام القانون وعدم ممارسة التمييز في حق الأصوات المعارضة والمنتقدة للسياسات الرسمية.

 

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق