عامان حبسا للصحافي الجزائري درارني

على إيقاع احتجاجات لنشطاء حقوقيين وصحافيين وجمعيات مدنية ، أصدر مجلس قضاء العاصمة، الثلاثاء، في جلسة الاستئناف، حكما بالحبس النافذ لمدة سنتين في حق خالد درارني، المتابع بتهمتي “المساس بالوحدة الوطنية” و”التحريض على التجمهر غير المسلح” .

الى ذلك ،قضى نفس المجلس بالحُكم على الناشطين، سمير بن العربي وسليمان حميطوش، بسنة حبسا منها أربعة أشهر حبسا نافذا، بتهمة “التحريض على التجمهر غير المسلح” وتبرئتهما من تهمة “المساس بالوحدة الوطنية”.

وكانت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، قد أدانت في 10 غشت الماضي الصحفي درارني بثلاث سنوات حبسا نافذا، وغرامة قيمتها 50 الف دينار (حوالي خمسة آلاف درهم بالعملة المغربية)، في حين أدين بن العربي وحميطوش بسنتين حبسا منها 4 أشهر نافذة و50 ألف دينار جزائري غرامة مالية.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق