شروط صارمة لاستئاف الصلاة بالمساجد

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، عن جملة من التدابير والشروط اللازمة اتباعها من طرف المصلين بمختلف مساجد المملكة بعد قرار إعادة فتحها لأداء الصلوات الخمس بداية من يوم الأربعاء 15 يوليوز.

وجاء في إعلان خاص بشأن شروط إعادة فتح المساجد، أن المساجد المعنية باستئناف الافتتاح، تشمل المساجد الكبرى و المساجد المركزية بالوسط القروي، مؤكدا على ضرورة الإبقاء على المرافق الصحية مغلقة، و تعقيم جميع المساجد المزمع فتحها من طرف المصالح الخاصة، و توفير المستلزمات الضرورية، كالمعقم ومقياس الحرارة و الملصقات الأرضية لاحترام التباعد.
كما شددت الوزارة، على تكوين لجنة خاصة بكل مسجد تسهر على تطبيق الإجراءات المطلوبة.

وقالت إن المساجد ستغلق مباشرة بعد صلاة الصبح و لا تفتح إلا قبيل صلاة العصر يوم الجمعة، فيما سيتم أداء الصلوات الخمس في الأيام العادية، حيث سيتم فتحها خمس دقائق قبل الأذان و نفس الأمر بعد الصلاة مباشرة، مع منع اصطحاب الأطفال و التجول و التجمع داخل المساجد.

كما سيتم، إفراغ كل المساجد من جميع المسائل التي قد يشترك المصلون في لمسها كأحجار التيمم و المصاحف و أدوات وكؤوس شرب الماء و الأكياس الفارغة الخاصة بالأحذية، إضافة إلى وضع الكمامة و تعقيم اليدين وجوبا بباب المسجد، وعدم المصافحة.

واشترطت الوزارة على المصلين الالتحاق بالمسجد المفتوح فور سماع الآذان، مع ضرورة إحضار السجادة الخاصة لكل مواطن، في كل صلاة، والالتزام بالتدابير الصحية التي من شأنها حماية المواطنين من فيروس كورونا، من وضع الكمامة، والخضوع لمقياس الحرارة عند ولوج باب المسجد وتعقيم اليدين وإحضار كيس لوضع الحذاء، واحترام مسافة التباعد الاجتماعي بين كل مصلٍّ وآخر والمحددة في متر ونصف، إضافة إلى تجنب التجمع داخل المسجد وعدم مرافقة الأطفال، ثم بعد انتهاء الصلاة يغادر كل مصلٍّ بهدوء واحترام تام للمسجد مع تجنب التدافع عند البوابة وعدم المصافحة .

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق