سخرية عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي حول حكومة الكفاءات

 بعدما كانت فئات من الشعب المغربي تنتظر ما سيسفر عنه تقرير جطو وكلمة القضاء المغربي في العديد ممن تورطوا في ملفات فساد وريع بمختلف القطاعات التي بدأت تتناسى لتصبح عند “مول الزريعة”. 

 تلقى المغاربة مفاجأة صادمة بعد الكشف عن التعديل الحكومي الجديد الذي أسفر عن تقليص ودمج عدد من  الوزراء والوزارات وحذف كتاب الدولة.

وتباينت ردود أفعال المغاربة حول اللائحة الرسمية  للحكومة  الجديدة، وصبت معظمها في خانة السلب وعدم الرضى عما جادت به أحزاب الأغلبية من كفاءات لتأثيث حكومة العثماني الثانية.

ومن بين التعليقات الساخرة التي أعقبت الإعلان عن الحكومة الجديدة بمواقع التواصل الاجتماعي نجد من قبيل: ” فين هيا الكفاءات الحكومة هيا هيا”، “أشمن كفاءات كيضحكوا علينا”، “ما بان لي تغيير”، “واش هادوا العام اللي جا نلقاوهم”.

وفي مقابل ذلك، أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في تصريح للصحافة، أن حكومة الملك، في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها، تمتثل لمعايير النجاعة والكفاءة التي تتجلى من خلال بنيتها، وهيكلة قطاعاتها، وحضور النساء والشباب ضمن تركيبتها.

أضف تعليق
الوسوم

رشيد كداح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق