زيان معلقا على إعفاء الرميلي: يجب إعفاء المنصوري.. مراكش ليست أقل شأنا من الدارالبيضاء

وجه قرار إعفاء نبيلة الرميلي من منصب وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية من طرف الملك، وذلك لجمعها بين وزارة الصحة وعمودية أكبر مدينة في المغرب، (وجه) الأنظار إلى فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة الإسكان والتعمير التي تجمع هي الأخرى بين الاستوزارة وعمودية مراكش.

قرار إعفاء الرميلي هذا جاء تلبية لمطالب عدد من الأصوات التي طالبت الرميلي منذ تعيينها من طرف الملك، إما بالاستقالة من عمودية مدينة الدار البيضاء أو الوزارة لاستحالة الجمع بين المنصبين، في آن واحد.

وفي هذا الصدد، قال محمد زيان المنسق الوطني للحزب المغربي الحر بأن حالة نبيلة الرميلي تنطبق على فاطمة الزهراء المنصوري التي تجمع بين عمودية مراكش ووزارة الإسكان والتعمير، وإن مدينة مراكش ليست أقل شأنا من مدينة الدار البيضاء؛ حيث صنفت في سنة 2005 ضمن الوجهات العالمية الثلاث الأكثر استقطابا للسياح، كما أن منطقتها الصناعية تزداد توسعا على رأس كل سنة، بالإضافة إلى توفرها على مدار حضاري يفوق مدار الدار البيضاء وإن كانت لا تتمتع بنفس الوزن الاقتصادي مع هذه الأخيرة.

زيان أضاف في تعلقيه على إعفاء الرميلي بأن هذا الإعفاء يجب أن يطال أيضا فاطمة الزهراء المنصوري لاستحالة الجمع بين منصبين سيما أن الأمر يتعلق بمراكش التي يمكن أن تصبح من الأقوى اقتصاديا على الصعيد الوطني، حيث على المنصوري التفكير جديا في كيفية تطوير المدينة خصوصا أنها مدينة استراتيجية تربط المغرب بأقاليمه الجنوبية وتوجد بجانب أكبر منطقة للطاقة الشمسية الحرارية ورزازات، بدل التشبت بمنصبين مهمين يستنزفان ميزانية الدولة.

واقترح زيان على المنصوري بالشروع في إنجاز نفق “تيزي نتشكا” لتخفيف معاناة ساكنة أقاليم جهة درعة تافيلالت خاصة ورزازات وزاكورة وتنغير لتخفيف معاناة الساكنة في التنقل صوب الحواضر الكبرى، متسائلا إن كان مشروع النفق سيبقى ورقة انتخابية يرفعها كل من رغب في الاستوزار أو التربع على كرسي المسؤولية.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق