زوجها معتقل وطفلها لم يبلغ سنة بعد.. الأمن يحاول نقل زوجة الريسوني إلى مخفر الشرطة دون إعطائها الوقت لترتيب التزاماتها (وثيقة)

كشفت مصادر عليمة لجريدة الحياة اليومية أن فريقا كبيرا من عناصر الشرطة القضائية بالدار البيضاء مازالوا مرابطين بجنبات منزل الصحفي سليمان الريسوني لنقل زوجته إلى مقر الولاية للبحث معها بناء على تعليمات النيابة العامة.

وبحسب ذات المصادر، فإن عناصر الشرطة القضائية ينتظرون بأعداد كبيرة بجنبات منزل الصحفي الريسوني ويطرقونه بابه بين الفينة والأخرى، في محاولة لنقل زوجة الريسوني إلى مقر ولاية أمن الدار البيضاء للبحث معها، دون إعطائها الوقت الكافي لترتيب أمورها العائلية، خصوصا أنها أم لرضيع عمره أقل من سنة واحدة، ويكفل لها القانون الحق في المثول أمام السلطات المعنية متى تيسر لها ذلك سيما أن لديها والتزامات تجاه طفلها الرضيع.

ومعلوم أنه جرى أمس الجمعة اعتقال الصحفي سليمان الريسوني من طرف رجال الأمن على خلفية قضية لم تتضح معالمها حتى الآن.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق