رسالة إلى الحموشي بالصوت والصورة من شاهد عيان.. أنا شاهد عيان على فضيحة رئيس الأمن الإقليمي

في تطور جديد يتعلق بقضية تحرش رئيس الأمن الإقليمي للجديدة، فجر الناشط الجمعوي والحقوقي عبد الله گنون شهادة صادمة للمراهنين على تعويم فضيحة هذا الملف وهضم حق الضحية.

ففي هذه الشهادة التي أدلى بها الناشط الجمعوي بمدينة أزمور والذي قدم اسمه وصفته ورقم بطاقته الوطنية عبر فيديو على الشبكة العنكبوتية، قال الشاهد الجديد الذي ظهر في هذه القضية موجها خطابه الى المدير العام للأمن الوطني: إن مسؤولين ساوموه بما بين 6 و10 ملايين من أجل التراجع عن شهادته التي تفيد تورط رئيس الأمن الإقليمي في التحرش بضابطة الشرطة التي تم نقلها إلى بنكرير.

وأضاف عبد الله گنون في رسالته عبر الفيديو، أنه لن يتراجع عن قول كلمة الحق، وأنه شاهد عيان على فضيحة رئيس الأمن الإقليمي.

ولام الناشط الجمعوي بعض الصحف التي وصفها ب”الصفراء” على انقلابها على الحقيقة في هذه القضية وعدم جرأتها على قول الحقيقة.

واستعرض الناشط الجمعوي بعض التجاوزات الظالمة لرئيس الأمن الإقليمي واقدامه على معاقبة بعض رجال الشرطة ممن قاموا بعملهم باخلاص.

وناشد عبد الله گنون كما قدم نفسه، عبد اللطيف الحموشي بإرسال محققين جديين للوقوف على تجاوزات رئيس الأمن الإقليمي، وختم بالقول إن ما شجعه على الجهر بالحقيقة هو خطاب للملك محمد السادس.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق