رئيس جماعة أيت سغروشن بتاهلة خارج القانون وهيئة حقوقية تدخل على الخط

دخل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة عل خط تهديدات رئيس جماعة آيت سغروشن التابع لحزب التجمع الوطني للأحرار، لمستشار بذات الجماعة بعد تبرئته ابتدائيا بمعية مستشار جماعي آخر وفاعل جمعوي بالمنطقة، في القضية الذي اتهمهم فيها رئيس الجماعة المذكور بـ”السب والقدف”، إثر إصدار التنسيقية لبيان تطالب من خلاله المجلس الأعلى للحسابات ووزارة الداخلية بفتح تحقيق في مجموعة من الاختلالات التي تهمّ تدبير الشأن المحلي بجماعة آيت سغروشن.

 وقالت الجمعية في بيان توصلت الحياة اليومية بنسخة منه، إن رئيس الجماعة المذكور، توعد المستشار الجماعي الحسن بوراس (أحد المتابعين في الملف) خلال أشغال الدورة العادية التي انعقدت يوم الاثنين 03 فبراير 2020، بالتدخل لدى القضاء، حسب تصريح للمستشار في شريط فيديو له، منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك، وفي تدوينة له يقول: “رئيس جماعة آيت سغروشن يهدّدني داخل المجلس أمام الملأ بأوخم العواقب في المرحلة الاستئنافية”.

وأكد فرع الجمعية بتاهلة: “أن التهم الواهية والمحاكمات والمتابعات الصورية والكيدية لن تثني المجتمع المدني والفعاليات الجمعوية، وكافة المواطنين والمواطنات، المطالبة بحقوقهم العادلة، والاحتجاج على الأوضاع المزرية التي يعيشونها سواء بأيت سغروشن أو بباقي الجماعات”.

وجدد الفرع في ذات المصدر تضامنه الكامل واللامشروط مع الأعضاء المتابعين (أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان)، ومساندتهم حتى إثبات براءتهم بشكل نهائي، مشددا على ان فرع الجمعية بتاهلة سيستمر في  الانخراط في كل الأشكال الاحتجاجية لمواطنات ومواطني منطقة تاهلة، والتصدي لكل الانتهاكات في حق الساكنة،

وفي ذات الصدد، كانت الغرفة الجنحية الاستئنافية بالمحكمة الابتدائية بتازة قد أجلت النظر في ملف أعضاء التنسيقية المحلية لآيت سغروشن إلى غاية يوم الثلاثاء 17 مارس المقبل، إثر الشكاية التي رفعها ضدهما كل من رئيس جماعة آيت سغروشن السيد ( أ . م ) ونائبه الأول ( ع . خ )، ضد كل من رئيس ” جمعية تاومات للتنمية والبيئة ” ومستشاريْن جماعيين بالجماعة، بتهمة القذف طبقا للفصلين 442 و444 من القانون الجنائي، على إثر إصدار التنسيقية لبيان تطالب من خلاله المجلس الأعلى للحسابات ووزارة الداخلية بفتح تحقيق في مجموعة من الاختلالات التي تهمّ تدبير الشأن المحلي بجماعة آيت سغروشن.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة في المرحلة الابتدائية برّأت المتهمين من كل التهم الموجهة لهم.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق