رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان يحذر عبر قناة “فرانس 24” من تحضير لحكم جاهز ضد الريسوني

بدأ اعتقال الصحفي سليمان الريسوني في إثارة انتباه الرأي العام الدولي مجددا إلى الاستهداف الذي يطال الأقلام الصحفية الحرة وأصحاب المواقف المدافعة عن التعبير الحر وحقوق الإنسان اجمالا.

وفي هذا الإطار، استضافت قناة (فرانس 24) في نشرتها الإخبارية لليلة السبت رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للحديث عن اعتقال الزميل الريسوني.

رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أجاب عن سؤال للقناة الفرنكوفونية حول علاقة هذا الاعتقال بتطلعات المجتمع الحقوقي إلى صدور عفو عن توفيق بوعشرين، بأن هذه التطلعات لم يكن لها مبرر واقعي في ظل نهج السلطات المغربية لخيار الإجهاز على حرية التعبير.

ورأى رئيس جمعية حقوق الإنسان الدكتور غالي، أن إعطاء الضوء الأخضر للمواقع التابعة للسلطة من أجل القيام بحملة تشويه لسليمان الريسوني حتى قبل أن يبت القضاء في نازلة اعتقاله يعطي الدليل على محاولة التحضير لحكم جاهز.

وذكر رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في هذا الصدد بأساليب مشابهة لما تم التعامل به مع توفيق بوعشرين، سواء بخصوص تجنيد مواقع السلطة للتشويه او طريقة الاعتقال، التي قال إنها جاءت هذه المرة مباشرة، بعدما كان الاستهداف قبل ذلك بطريقة غير مباشرة، من خلال اعتقال هاجر الريسوني.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق