دورة أكتوبر.. انسحاب الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي بسيدي بيبي بسبب ملف شائك

الحياة اليومية: اشتوكة أيت باها

انسحبت الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لسيدي بيبي بإقليم اشتوكة أيت باها، ضدا على ما أسموه بالعبث بمصالح المواطنين الإدارية وعدم مراعاة مصلحتهم ومعالجة الملفات المرتبطة بالأراضي السلالية.

فبعدما حمي وطيس دورة أكتوبر في جزئها الأول، والتي انسحبت من خلاله غالبية الأعضاء بعدما تمت مناقشة النقطة المتعلقة بالأراضي السلالية، جرى تأجيل الدورة إلى حين استدعاء مسؤولين على قطاعات إقليمية.

وتم يوم الأربعاء الأخير، انعقاد الدورة في نسختها الثانية على أمل التصويت على النقط ومناقشتها بعد استدعاء كل من المحافظ على الأملاك العقارية باشتوكة، ورئيس قسم الشؤون القرووية بعمالة اشتوكة آيت باها، وممثل المجلس النيابي.

وعلى الرغم من المراسلات الموجهة إليهم من طرف المجلس الجماعي لسيدي بيبي لإعطاء توضيحات حول القرار الصادر بالجريدة الرسمية بشأن ما يسمى بأراضي الجموع لأملاك سيدي بيبي وأيت عميرة، فقد تخلفوا عن الحضور، ولم يُبْدُو أي اهتمام لمصالح المجلس والمواطنين على حد سواء، وهو ما ينبىء بوجود خلل إداري محلي وإقليمي مَأْداه اللامبالاة بالوضعية الراهنة وضرب مصالح المواطنين عرض الحائط من جهة، والتسبب في إجهاض دورة أكتوبر لمجلس الجماعة الذي لم يفلح في معالجة جملة من القضايا المصيرية للمواطنين بجماعة سيدي بيبي، نظرا لصعوبة هذا الملف.

إن انسحاب الأغلبية المسيرة يأتي في إطار رفضهم لصفة الأراضي السلالية على أراضي سيدي بيبي وأيت عميرة، مؤكدين أنها أراضي الأجداد ولا تتوفر على شروط الأراضي السلالية.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق