حسناء أبو زيد: حزبنا يعيش ظرفا عصيبا

قالت القيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي والمرشحة لكتابته الأولى، حسناء أبوزيد، إن الاتحاد الاشتراكي يعيش ظرفا عصيبا تعكسه انتكاساته المتراكمة كامتداد متسارع لأزمته منذ سنة 2002.

وأضافت في ندوة تعقد في هذه الأثناء بفندف فرح بالعاصمة الرباط، لتقديم برنامج ترشحها لقيادة حزب الوردة، أن الاتحاد الاشتراكي دخل في أزمة مركبة ومعقدة تحت القيادة الحالية.

وأوضحت بأن هذا الظرف يتمتل في ممارسة الحزب للشأن السياسي مفصولا عن أي إطار مرجعي واضح هوية ومنهجا.

وتابعت في تشخيصها لأزمة حزب عبد الرحيم بوعبيد، “إننا نمارس الفعل الحزبي الداخلي في غياب عن اي تعاقد فكري وأخلاقي وصف ذات ظرف بالانتحار الجماعي الممنهج” .

واعتبرت حسناء أبوزيد أن القيادة الحالية للحزب استثمرت في الأبعاد التنظيمية للانتحار الجماعي، لتبعث مقومات اشتغال حزبية غير ذات مشروع مفصولة عن هوية الحزب وتعاقده مع الوطن والمواطنين. 

وهذا، وقالت إنها كانت تتمنى أن يحتضن هذا اللقاء أحد مقرات الاتحاد الاشتراكي وشآت الأقدار أن يتم بفندق.

وكانت حسناء أبو زيد قد قدمت ترشيحها للكتابة الأولى لحزب الاتحاد الاشتراكي، عبر مفوض قضائي إلى المقر المركزي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالرباط خشية عدم تسلمه منها بسبب الخلاف الحاد بينها وبين إدريس لشكر، الكاتب الأول الحالي للحزب.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق