جمهورية تيندوف تلوح بالخيار العسكري

عبد الحكيم نوگيزة
ارتفعت درجة الحمى لدي قادة جبهة بوليساريو الانفصالية. فبدأوا في تحريك “الخطاب العسكري” من أجل لفت الانتباه إلى وجود جمهورية في رمال تيندوف تسعى للانتقال إلى جزء من الأرض المغربية تحول فيه حلم “الدولة” إلى حقيقة .

في سياق هذا الخرف الذي أصاب قيادة الانفصاليين ،وبعد حديث لآبراهيم غالي عن احتمال العودة لحمل السلاح ضد المغرب، جاء الدور على قيادي آخر يدعى الناجم الدية، المسؤول عما يسمى الناحية العسكرية الرابعة للجناح المسلح للبوليساريو، فتوجه بخطاب إلى تجمع للشباب ، زعم فيه أن “التجربة القتالية” لدى الجبهة الانفصالية “أصبحت مثالا في التحدي والصمود والمقاومة، وبفضلها أصبح الجيش الصحراوي جيشا قويا ومتكاملا، وبشهادات أكبر الاكاديميات العسكرية “وفق ماتفتق عنه خياله.
واستطرد (بونابارت) الانفصاليين، بأن “وحدات البوليساريو جاهزة ومستعدة لكل الاحتمالات والرهانات المطروحة تحسبا لآي طارئ “.
وكان إبراهيم غالي قد صرح قبل ذلك الى قناة “الحرة “الامريكية بإنهم ” لا يهددون بالحرب ولا يريدونها” قبل أن يستدرك بأنه : “إذا فرضت عليهم فسيلجؤون إلى حمل السلاح ” .
إلا أن غالي، وعلى عكس الناجم الدية، اعترف بأن الحرب التي كانت قد دخلت فيها الجبهة الانفصالية “كلفتها كثيرا”، متهما المغرب بـ”التعنت وعدم احترام الشرعية الدولية” وأن هذا “سيفرض على الجبهة العودة إلى الخيار العسكري في مواجهتها مع المغرب”.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق