جمعية علوم التمريض تندد باحتجاز طاقم طبي ببولمان وتدعو وزير الصحة إلى التحرك لفك الحصار عنهم

عبرت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، اليوم الخميس، عن قلقها جراء احتجاز ممرضين مشاركين ومتطوعين في قافلة طبية بإقليم بولمان من طرف ساكنة الجماعة القروية بوسلام.

وقالت الجمعية في بيان توصلت الحياة اليومية بنسخة منه، “إن هذا الاجراء الأول من نوعه يعد بمثابة ضريبة أخرى مترجمة للصعاب والمعاناة التي يعانون منها حاملوا الوزرة البيضاء، كلها ناتجة عن غضب واستياء المواطنين من أوضاعهم الصحية، شعور يتم تصريفه وترجمته بأشكال متعددة ومتنوعة عادة ما تكون بالعنف المعنوي واللفظي والجسدي”.

وأكدت الجمعية على أن ظاهرة الاحتجاز تعتبر تصعيدا وشكلا جديدا من التعنيف المبتكر من طرف المواطنين وتعبيرا عن سخطهم على أوضاعهم الصحية المقلقة والمتأزمة، حيث اختاروا لها منطق حجز الممرضين كرهائن من أجل الاستجابة لمطالبهم التي تعد حق من حقوقهم الدستورية.

هذا، واستنكرت الجمعية ما أسمته بالأوضاع المزرية والمقلقة التي أضحت شبه مألوفة ببيئة اشتغال غير ملائمة تفتقد لأدنى شروط السلامة النفسية والجسدية والصحية.

عدا ذلك، دعت الجمعية وزير الصحة إلى التدخل العاجل والفوري لدى السلطات المعنية من أجل الإفراج وفك الحصار المضروب على الممرضين المحتجزين.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحميد العسري

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق