ثانوية الحسن الثاني بأولاد تايمة تتحول إلى بؤرة موبوءة

عاين موفد جريدة الحياة اليومية الاكتظاظ الحاصل بالثانوية التأهيلية الحسن الثاني بأولاد تايمة، نتيجة توافد المئات من الأطفال الأقل من 18 سنة وأولياء آبائهم من أجل التلقيح.

وذكر موفد الجريدة بأن الثانونية التأهيلية الحسن الثاني تحولت في رمشة عين إلى منطقة موبوءة لعدم ارتداء أغلب الوافدين الكمامة وعدم احترام التباعد الاجتماعي أو التدابير الاحترازية المعمول بها لحماية صحة المواطنبن من فيروس كورونا.

وتابع ذات المصدر أن الساهرين على عملية التلقيح ارتأت الاحتفاظ بما مجموعه 1000 تلميذ وتلميذة للقيام بتلقيحهم، مما يعتبر اكتظاظا غير مسموح به.

وتساءل عدد من المهتمين بالشأن المحلية أي السلطة التي من واجبها الحرص على أن يكون كل شيء على ما يرام والقيام بدورها في المراقبة.

 

 

 

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق