تنسيقية المكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب ينددون بالحكم الصادر ضد النقيب زيان وأفراد من أسرته

أصدرت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب بيانا تنديديا بالحكم الصادر ضد النقيب محمد زيان المنسق الوطني للحزب المغربي الحر وأفراد من أسرته.

وفيما يلي بيان تنسيقية المكفوقين كما توصلت الحياة اليومية بنسخة منه: 

((بيان استنكاري
الأربعاء 22 ماي 2019

من التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب

إلــــــــــــــــى

الحكومة المغربية
الصحافة المغربية بكل مكوناتها والشعب المغربي الحر

الحمد لله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله.
وبعد
تلقينا ببالغ الأسى والأسف الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية بالرباط، اليوم الأربعاء 22 ماي، في حق النقيب محمد زيان وأفراد عائلته والصحفية أمال الهواري بالسجن سنة واحدة موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم لكل واحد منهم.
إننا نحن أعضاء التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب نقول: إن مثل هذا الحكم الجائر في حق رجل لطال ما كان ولا يزال صوتا للحق والعدالة في جميع الملفات التي أخدها على عاتقه في سبيل الدفاع عن المظلومين من منطق الواجب الأخلاقي والمهني وبوازع من صيره الحي الذي يفتقده الكثيرون من المسؤولين بالبلاد
انه لعيب وعار على مؤسسة مثل القضاء الني يجب عليها تطبيق العدل بقوة الدين والقانون أن تصدر منها أحكام في حق أمثال هؤلاء الشرفاء. حدمة لمصالح ولوبيات معينة فماذا ننتظر منها اتجاه من هم يستحقون فعلا من المفسدين أحكاما تجعلهم عبرة لغيرهم.وقد ذكرنا هذا الحكم بما أصدرته محكمة مراكش في حق مناضلين من التنسيقية بالسجن موقوف التنفيذ لأنهم فقط يرغبون في حقهم في الكرامة والعدالة الاجتماعية في دولة تدعي الحق والقانون
إننا نحن أعضاء التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب نعبر عن بالغ غضبنا واستنكارنا لما جاء في هذا الحكم الذي لا يمت بصلة للقضاء النزيه والمستقل كما نتمنى للأستاذ محمد زيان ورفقائه التيسير والتوفيق في مسيرتهم النضالية ونحن على يقين بنصرهم لان الله وليهم فهو نعم المولى و نعم النصير:
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإمضـــــــــاء:
التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب)).

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق