تكتل نقابي وحقوقي يطالب بالإفراج الفوري عن الأساتذة المتعاقدين المعتقلين

طالبت اللجنة الوطنية لمساندة الأساتذة المعتقلين على خلفية المسيرة الاحتجاجية التي نظمتها تنسيقية الأساتذة المتعاقدين بالعاصمة الرباط، بإطلاق سراح الأساتذة المعتقلين واصفة إياه بالاعتقال التحكمي.

وأكدت اللجنة التي تضم مجموعة من الهيئات الحقوقية والنقابية، في بيان توصلت الحياة اليومية بنسخة منه، على أن “الحق  في الاحتجاج السلمي هو حق أصيل حق مكفول بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان والدستور المغربي”، معبرة عن تضامنها مع نضالات الشغيلة التعليمية.

ونددت اللجنة المكونة من العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، الجمعية المغربية للنساء التقدميات،النقابة الوطنية للتعليم ك د ش، الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي الجامعة الوطنية للتعليم/الاتحاد المغربي للشغل جهة الرباط ، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ، والاتحاد العام لطلبة المغرب بما أسمته بـ”استغلال حالة الطوارئ الصحية من طرف الدولة للتراجع عن العديد من المكتسبات الحقوقية والعودة المكشوفة للتسلط والشطط البين في استعمال السلطة”

وأعلنت اللجنة عن دعمها ومؤازرتها لكافة الأساتذة/ات المعتقلين/ات، وتكليفها فريقا من المحاميات والمحامين لحضور ومتابعة تقديمهم أمام أنظار النيابة العامة؛ كما وجهت نداء لكل الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية إلى الانضمام إلى هذه المبادرة للتعبير عن التضامن والدعم والمساندة للأساتذة/ات المعتقلين/ات.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق