تقرير حول قطاع الماء يضع وزراء في مقدمة المغادرين لحكومة العثماني

وضع تقرير للمجلس الأعلى للحسابات حول تسيير قطاع الماء، عدة وزراء في مقدمة المعنيين بالتعديل الحكومي المرتقب، إذ كشفت معطياته عن وضعية كارثية تهدد الاقتصاد الوطني ومن شأنها أن تؤثر سلبا على استتباب الأمن بإشعال فتيل نار غضب قد تحرق السلم الاجتماعي.

وبجسب ما أوردته يومية الصباح في عددها لبدبة الأسبوع فقد خيبت المعلومات المذكورة الأمل المعقود على الوزارات المعنية، وتحديدا الوزارة الوصية، التي أمرت من قبل الملك، عبر بلاغ رسمي صدر عن الديوان الملكي بتاريخ 20 غشت 2018 ، باتخاذ ما يلزم من تدابير لإعادة الاعتبار إلى القطاع وإعادة هيكلته وتحيين مخططاته بما تستلزمه ضرورة تلبية الحاجيات المستقبلية، ومواجهة الإكراهات التي أضحت أكثر تعقيدا مما كان في السابق.

وما زال القطاع ينتظر من ينقذه من نزيف ينخر ذاته ويهدد بوقوع كوارث ستظهر للعيان في المدى القريب، بعد قرابة سنة على الزلزال الذي ضرب كتابة الدولة المكلفة بالماء وعصف بمن كان على رأسها دون محاسبة من كانوا ينخرطون في الأجندة الفاشلة.

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق