تفاصيل مثيرة حول حادث السطو على سيارة المديوري الحارس الشخصي للملك الحسن الثاني

كشفت يومية المساء عن معطيات جديدة بخصوص حادث السطو على سيارة محمد المديوري، الحارس الخاص للملك الراحل الحسن الثاني، والاعتداء على سائقه الخاص بأحد شوارع مراكش.

وأفادت اليومية التي  أوردت الخبر في عددها لليوم الثلاثاء، أن العملية الت وصفت بـ « الهوليودية»، نفذتها عصابة يتراوح عدد أفرادها بين 5 و7 عناصر.

وأضافت أنه بمجرد أن دخل أشهر حارس للراحل الحسن الثاني مسجد الأنوار بشارع علال الفاسي لأداء صلاة الجمعة تاركا سائقه الشخصي في السيارة، حتى هاجم أفراد العصابة السائق، وقاموا بتوجيه لكمات إلى وجهه. قبل أن يصعد بعض أفراد العصابة إلى السيارة وهي من نوع “رانج روفر 2018” ويستولون على مفتاحها، وقد حاول السائق مقاومة العصابة، وتصدي العملية السطو على السيارة، لكن الضرب الذي تلقاه من أفراد العصابة المسلحة جعله يسقط أرضا.

وأشارت إلى أن السائق، الذي يظهر عليه أنه يمارس الرياضة تعلق بنافذة السيارة، بعد أن انطلق بها أفراد العصابة صوب منطقة الداوديات في اتجاه امرشيش، وظلوا يسحلونه مسافة تجاوزت 8 أمتار، قبل أن يسقط مضرجا في دمائه.

وتعرض أحد التجار الذي حاول التدخل لتخليص الحارس من بين أيدي العصابة، للاعتداء، حيث أصيب بجروح في الوجه واليدين.

أضف تعليق
الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق