تفاصيل ليلة بيضاء عاشها الوالي اليعقوبي بسبب غضبة ملكية

عاش محمد اليعقوبي والي مدينة الرباط وعامل عمالة الصخيرات تمارة ومسؤلون كبار في الدولة، ساعات عصيبة بسبب الغضبة الملكية على إثر الزيارة المفاجئة للملك محمد السادس لفضاء الهرهورة، وهو المتنفس الطبيعي الذي فرض الملك الراحل الحسن الثاني الحفاظ عليه بين الرباط وتمارة.

وبحسب المعلومات التي استقتها جريدة الحياة اليومية في زيارة ميدانية أن الوالي اليعقوبي الذي أمضى أياما حارقة عندما كان واليا لجهة طنجة تطوان الحسيمة بسبب حراك الريف، أمضى رفقة عامل عمالة الصخيرات تمارة ومسؤولون كبار في الدولة ليلة بيضاء (الإثنين – الثلاثاء)، بسبب الغضبة الملكية بعد “التهام” جزء من الفضاء الغابوي بالطريق الرابطة بين تمارة والرباط، عبر الجسر الذي أنجر حديثا بالنقطة الكيلومترية 400 – 2، وهو المشروع الذي تم تفويت صفقته لثلاث شركات كبرى إحداهما فرنسية

NGE) Nouvelles Générations d’Entrepreneurs)، وشركة GENERALE ROUTIER، بالإضافة إلى شركة الطرق السيارة بالمغرب.

الزيارة المفاجئة التي قام بها الملك محمد السادس لمنطقة الهرهورة اقتضت حسب المسؤولين، إغلاق الطريق التي استنزفت الملايير من المالية العمومية، وذلك عبر تبذير مزيد من المال ببناء سور من الإسمنت والحديد يفصل الطريق عن فضاء الهرهورة نهائيا، وهو الأمر الذي عاينته الحياة اليومية بالصوت والصورة.

قرار الإغلاق هذا خلف استياء وغليانا وسط مستعملي الطريق والساكنة على حد سواء، الذين لم يفهموا ماذا وقع بالضبط، خصوصا أن الطريق كانت تضم في جزء منها بجوار إقامة سكنية، موقفا للسيارات، كما أنها خففت الضغط والاكتظاظ الكبيرين اللذين تعرفهما جماعة الهرهورة خلال فترات الذروة. وحادثة سير بسيطة (عاينتها الجريدة) كانت كافية لتوقف حركة السير لساعات طويلة وتحدث ضجة مرورية على طول الطريق الساحلية للهرهورة بلغ مداها حتى مدينة الرباط.

قرارات الليل اصطدمت هذه المرة بواقع مُرٍ خلال النهار، فقد تم فتح الطريق التي أغلقت قبل ساعات، وطبعا أصر المسؤولون على مَحْوِ أي أَثَرٍ للسور الإسمنتي الحديدي الذي تم بناؤه بقرار ارتجالي، ليبقى السؤال معلقا حول هذا النوع من القرارات التي تصدر عن مسؤولين في الإدارة، البعيدة كل البعد عن الواقع، حيث كان من اللازم قبل إصدار أي قرار أو الشروع في تنفيذه دراسة سلبياته قبل إيجابياته.

أضف تعليق

الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق