تشييع جثمان أول ضحايا فيروس كورونا بمكناس

وسط إجراءات أمنية وطبية مشددة، لمنع انتقال العدوى، تم أمس الخميس 26 مارس الجاري، تشييع جثمان أول شخص متوفي نتيجة الإصابة بفيرس كورونا بمكناس.
وبحسب شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، فقد تمت عملية الدفن بمقبرة العيادي بحي الزيتون بمدينة مكناس وفق الترتيبات الجاري بها العمل بحضور بعض أفراد من عائلة المتوفي.
وتم وضع الجثة في تابوت محكم الإغلاق أثناء عملية نقلها إلى المقبرة.
وكان الأشخاص المكلفون بنقل الجثة إلى المقبرة ودفنها يرتدون قفازات خاصة.
إلى ذلك، كانت وزارة الصحة قد أعلنت أول أمس الأربعاء عن تسجيل أول حالة وفاة بمكناس، والسادسة وطنيا يبلغ من العمر 65 سنة.
أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق