بين البغرير والمريخ.. من العالم كمال الودغبري إلى «المصلح» عيوش مع التحية

تناقلت الفضائيات العالمية، اليوم الثلاثاء، صورا لعلماء الفضاء الذين أشرفوا على رحلة المسبار الذي حط بنجاح فوق كوكب المريخ، وهم يتبادلون العناق والتهاني بنجاح هذا الإنجاز العلمي.

وظهر في الصورة ضمن هؤلاء العلماء العالم المغربي كمال الودغيري رئيس قسم دراسات الكواكب بوكالة الفضاء الامريكية.

وعلى هامش هذا الإنجاز أدلى العالم المغربي بتصريح أوضح فيه أهمية هذا الإنجاز.

الودغيري كمال الودغيري للتذكير، كان منذ أشهر ضيفا على إحدى القنوات العمومية رفقة أسرته، وتحدث عن تنظيمه ملتقيات يقوم بها خارج المغرب للتعريف بثقافة بلاده وشعبه وقدم بالمناسبة أفكارا ومقترحات لتيسير تعلم العلوم بالنسبة للتلاميذ المغاربة، كما قام بزيارة إحدى المؤسسات التعليمية لاستكشاف المناهج المتبعة.

لابد أن الذين تابعوا مقترحات عيوش “لإصلاح التعليم”، وحظوة “مول بغريرة”في دولة العثماني واخنوش والعماري وحكومة الظل من فوقهم، قد تذكروا ذلك اللقاء العابر مع العالم المغربي في تلفزة العرايشي، ولابد أنهم تساءلوا: كم من عالم على شاكلة الودغيري سيتخرج من تعليم دولة عيوش؟

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحكيم نوكيزة

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق