بوريطة والوافي آخر من يعلم.. النيابة العامة بالجزائر تحقق في مقتل عامل مغربي ببيت زعيم حزبي

كشفت النيابة العامة الجزائرية، أمس الخميس، أن استدعاء وجه إلى محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجزائري “الأرسيدي” عن طريق الدرك الوطني ضمن تحقيقات في مقتل مواطن أجنبي بمسكنه.

وذكر التلفزيون العمومي الجزائري أن الأمر يتعلق مواطن مغربي في الأربعينات من عمره كان يقوم بأعمال نقش وجبس في منزل المسؤول الحزبي الجزائري.

وأوضح بيان للنيابة العامة الجزائرية إنه “على ضوء المعلومات المغلوطة التي تم تداولها بخصوص الاستدعاءات الموجهة للسيد محسن بلعباس فإن النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر بغية تنوير الرأي العام، توضح ما يلي: أن الاستدعاءات الموجهة للمدعو محسن بلعباس عن طريق مصالح الدرك الوطني كانت في اطار تحقيقات لقضية تدخل في اطار القانون العام وتتمثل في واقعة وفاة شخص أجنبي كان يعمل بورشة بناء لمسكن خاص تابع لسالف ذكره (محسن بلعباس) التي لم يبلغ عنها المعني”.

وأوضح البيان أن التحريات أظهرت أن العامل المتوفي لم تكن لديه الرخصة القانونية للعمل بالجزائر، مشيرة إلى أن التحقيقات مازالت متواصلة في القضية.

ولحد الساعة مازالت وزارة الخارجية في المغرب تلتزم الصمت ونفس الشئ بالنسبة لوزارة الوافي المفترض فيها متابعة أوضاع المهاجرين المغاربة.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق