بوتفليقة يفرج عن حكومة تصريف الأعمال ويعين وزراءها

عينت الرئاسة الجزائرية، مساء اليوم الأحد، حكومة لتصريف الأعمال أغلبها من شخصيات تكنوقراطية استغرق تشكيلها 3 أسابيع بعد تنحية رئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى.

وجدد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الثقة في رئيس الوزراء المعين، نور الدين بدوي، وهو وزير الداخلية السابق، كما احتفظ هو بحقيبة وزارة الدفاع، وقائد الأركان، الفريق قايد صالح، بقي في منصبه نائبا لوزير الدفاع.

في حين خلف لعمامرة في المنصب ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة، الدبلوماسي صبري بوقادوم، فيما تم تعيين الأمين العام لوزارة الخارجية، حسن رابحي، وزيرا للإعلام، وناطقا رسميا باسم الحكومة.

وجاء الإعلان عن الحكومة الجديدة بعد يوم واحد من بيان لقيادة الجيش جدد الدعوة إلى رحيل رئيس الجمهورية باعتباره المخرج الوحيد للأزمة في الإطار الدستوري.

وكان بوتفليقة قد أعلن في 11 مارس المنصرم عن إقالة حكومة أحمد أويحيى وعيّن وزير الداخلية نور الدين بدوي خلفا له، إلى جانب تعيين رمطان لعمامرة نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية خلفا لعبد القادر مساهل. 

أضف تعليق
الوسوم

map

وكالة المغرب العربي للأنباء

مقالات ذات صلة

إغلاق