بنكيران غاضب من الرميد الذي هدد بحزب جديد

ردا على الأصوات المناوئة للولاية الثالثة لعبد الإله بنكيران، قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إنه قابل بالقرار الذي سيتخذه المجلس الوطني والمؤتمر المقبل للحزب.

وأضاف بنكيران، في تصريح للصحافة على هامش انعقاد المجلس الوطني للحزب، اليوم السبت بسلا، أن الحزب ليس قاصرا ليخضع لضغط الفيسبوك أو غيره من الضغوطات التي تمارس عليه.

وفي سياق جوابه على سؤال ما إذا كان مع أو ضد الولاية الثالثة، أكد أنه لم يطلب لا الولاية الثالثة ولا منصب الأمبن والعام ولا رئيس الحكومة ولا رئيس الحركة، معبرا عن غضبه من بعض قيادات الحزب بأنهم سيغادرون الحزب إذا تم المصادقة على الولاية الثالثة، وقال “هذا الأمر قلقني”، منبها إلى أن الديمقراطية تقتضي القبول بأي نتيجة وبأي قرار تتخذه الأغلبية كيفما كان.

وفي ذات الاجتماع، لمح الرميد بولادة حزب سياسي جديد من رحم حزب العدالة والتنمية في حال القبول بالولاية الثالثة لرفيقه بنكيران، قائلا: “بعد ذلك أصبحنا أمام أسباب سياسية وقانونية، اجتمعت هذه الأسباب كلها حتى اقتنعت بعدم صوابية التمديد وأعتبر بأن العدالة والتنمية إذا ما تم التمديد لبنكيران على رأس الحزب للمرة الثالثة سنكون آنذاك أمام ميلاد جديد لحزب جديد ليس ذاك الذي نعرفه”.

أضف تعليق
الوسوم

لبنى الفلاح

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق