بنعطية يكسر موقف الجحود ويودع رونار بكلمة مؤثرة

لم يعدم هيرفي رونار أوفياء له، ولم يكن الكل ناكرا للجميل، عندما قدم المدرب الفرنسي أمس استقالته رسميا من مهمة الإشراف على الأسود.

عميد الدفاع المغربي ومدافع يوفنتوس السابق المهدي بنعطية كان أول من بادر إلى التعبير للمدرب رونار عن شعور لاعبي المنتخب الوطني، إزاء رحيل المدرب الفرنسي الذي قدم أشياء مهمة للمنتخب الوطني ومن ورائه كل المغاربة.
في هذا السياق ودع بنعطية على صفحته الرسمية على الموقع الاجتماعي “أنستغرام” هيرفي رونار، وانتقى مجموعة من الصور تجمعه بمدربه السابق وعلق عليها بما يلي :”ببساطة أشكرك على هذه السنوات الثلاث التي قضيناها معا، لم يكن كل شيء سهلاً خلال هذه الفترة، لكننا حققنا بعض أهدافنا”.
وأضاف عميد أسود الاطلس في تدوينة الوداع : “نحن بالتأكيد كنا نستحق الأفضل، وكان بإمكاننا تحقيق الأحسن. أما بخصوصك فإنني سأتذكر فقط كل ما هو إيجابي، رجل بقيم ومبادئ..رجل نبيل. بالنسبة للمستقبل، أتمنى لك أفضل الأشياء الجيدة في مشاريعك”.
وأختتم المهدي بنعطية تدوينته المؤثرة بهذه العبارة : “ليس لدي أدنى شك في أنه ستكون لدينا الفرصة للقاء مرة أخرى خارج الملعب، وسيكون ذلك دائمًا بسرور كبير. شكرا يا مدرب، وديما المغرب”.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحميد العسري

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق