بلاوشو يكتب:”حُلمُ المعالي زُحَل بِالعَودَة إلى الكرسي جَعلَهُ يُحرِّك الكتَائب مِن خَلفِ السِّتَار لِتَدمير الضِّفة و القِطَاع..!!

بقلم: د.عبد الكبير بلاوشو

تحت عُنوَان: أَنَا أَوِ الطُّوفَان..!” هذا السُّلُوك المُنحَرِف والتفكير الشّاذ يُدَار بناءً على إستراتيجية التشبيك و صناعة علاقات مشبوهة مع دوائر وشبكات نافذة و تصريف معلومات زائفة مستقاة من ثقافة الوهم والأُكذوبَة الخاطِئة إستناداً إلى شائعات مُضلّلة مصدرها الجنس اللطيف المُكلَّف بِمهام وظيفية عن قُرب و يمتلك مهارات ناعمة في الفضائح عن بُعد.

نَهْجٌ أصبح مُتجاوزاً أخلاقياً وعَمَلياً في إستغلال الصفّات و المسؤوليات بِهدَف الضغط و ممارسة الإبتزاز و الإكراه والسّطو على الأملاك العامّة والمال العامّ.

هذا المنحى في التصرّف والتوجّه إضافَة إلى الإنزِلاق في المَسْلَك عرَّفه الفَاعلُون و المختصّون في المجال “بتكتيكات جَمْع الحطب” في إنتظار إقتناص لحظة العطب!! هذا ما يُفسِّر تصرّفات المعالي زُحل هذه الأيّام من خلال تحريكِه لِبعض الأقلام المستعارة والمسعورَة والمستأجَرَة لتشويه السمعة والصورة عِلماً أنه ينبغي في هذا السيّاق أن يُسأل المعالي زُحَل عن الوضعية الكارثية التي خلَّفَها وعن مجموعة من الخروقات والتجاوزات والمصائب الخطيرة التي تقتضي تفعيل أجهزة التدقيق والتحقيق بشأنها لِتَبقَى المَرجِعيَّة في هذه المأساة المؤسساتية هي “حمَّالَة الحَطَب”..!! ويبقَى السُّؤال الميتافيزيقي مطروحاً و قائماً أمام كثرة التجاوزات و الخروقات التي تعدّت درجة °360 و موقِع 24 : مَن يُوقِف مَن..؟

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

x
إغلاق