بعد 170 عاما: الجزائر تستعيد رفات مقاوميها من متحف باريس 

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن الجزائر ستتسلم اليوم من فرنسا رفات 24 من شهداء قادة المقاومة الشعبية الجزائرية الذين قضوا في معارك ضد الاحتلال الفرنسي خلال القرن الـ19.

وقال تبون إن هذا الرفات مضى على تواجده 170 سنة بمتحف باريس، وسيصل خلال الساعات القادمة على متن طائرة Hercules C-130، ترافقها ثلاث مقاتلات “سوخوي-30”.

وتعرض مقاتلو المقاومة الجزائرية للقتل وقطعت رؤوسهم عام 1849، خلال معركة زعاتشة الشهيرة بالقرب من مدينة بسكرة.

وطالب الجزائريون منذ سنوات بإعادة جماجم ورفات المقاومين إلى الوطن ودفنهم بطريقة تليق بتضحياتهم. وكان تبون تعهد باسترجاع جماجم ورفات المقاومين بعد انتخابه رئيسا للبلاد.

المصدر: وكالات

أضف تعليق

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق