بعد وفاة شاب اضطرت عائلته لحمله على الأكتاف… مطالب بالتحقيق في تعطل مصاعد مستشفى محمد الخامس بمكناس

عادت أعطاب مصاعد المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس إلى الواجهة، وذلك على خلفية وفاةشاب تعرض لحادثة سير مفجعة، يوم السبت الماضيو، وذلك عندما كانت أسرته بصدد حمله على الأكتاف لعبور سلالم المستشفى والوصول إلى الطابق الخامس لتلقي العلاج. 

 العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، أوردت في بيان استنكاري، أن جهاز السكانير في المستشفى أصيب بدوره بالشلل، مما أثار صدمة عائلة الشاب واضطرهم إلى نقله إلى مصحة خارجية من أجل الفحص بالأشعة، ليعود المريض إلى المستشفى ثانية محمولا على الأكتاف عبر السلالم، في منظر يثير الشفقة والحزن والأسى.
وقالت إن الشاب وافته المنية في الحال، مما أحدث صدمة كبيرة لدى مرتفقيه الذين احتجوا بمرارة على ما آلت إليه أوضاع هذا المستشفى.

ونددت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان في ذات المصدر بعدم اهتمام إدارة المستشفى بالمخاطر التي تهدد سلامة المرضى والمرتفقين، وكذا العاملين بالمستشفى، واستحضرت، في هذا الشأن، حالة الإطار التمريضي الذي توفي داخل المصعد بعد تعطله.

وطالبت الجمعية الحقوقية بإيفاد لجنة تحقيق محايدة للوقوف على ملابسات تعطل المصاعد السبعة للمستشفى وجهاز “السكانير”.

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق