بعد تدهور حالتهما الصحية بسبب الإضراب عن الطعام.. نقل الأصريحي والأبلق إلى المستشفى

كشفت مصادر من عائلات معتقلي حراك الريف، أنه تم نقل كل من المعتقلين محمد الأصريحي وربيع الأبلق اليوم الأربعاء 24 أبريل الجاري، الى مستشفى محمد الخامس بطنجة، وذلك بعد تدهور وضعهما الصحي.

ونشرت عواطف الأصريحي شقيقة المعتقل محمد الأصريحي تدوينة بصفحتها الفايسبوكية جاء فيها : ” كنت مع اخي محمد الاصريحي الذي يرقد حاليا بمستشفى محمد الخامس بطنجة. اخبركم ان جميع المحاولات معه باءت بالفشل، أخي يرفض إجراء الفحوصات و تحليل الدم كما رفض حقنه بالسوائل “صويرو” و أنه متشبث بإضراب اللاعودة حتى يتم الإستجابة لمطالبهم. و نظرا لوضعه الصحي الحرج سيتم الإحتفاظ به الليلة بالمستشفى تحت العناية الطبية.”

ومن جانبها أكدت هدى جلول ابنة المعتقل محمد جلول عبر تدوينة فيسبوكية نقل المعتقل ربيع الأبلق للمستشفى بعد تدهور حالته الصحية جراء دخوله في إضراب عن الطعام فاقت مدته الشهر.

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الانسان قد وجهت رسالة مفتوحة إلى كل من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ووزير الدولة المكلف بحقوق الانسان، مصطفى الرميد، والمندوب العام لإدارة السجون، التامك،  من أجل التدخل العاجل لإنقاذ حياة المعتقل ربيع الأبلق، المضرب عن الطعام لمدة فاقت الشهر.

وجاء في الرسالة التي تتوفر جريدة الحياة اليومية على نسخة منها، “كل الأخبار الواردة علينا اليوم، في المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، حول الحالة الصحية لمعتقل حراك الريف، ربيع الأبلق، المضرب عن الطعام لمدة فاقت الشهر، والمرحل أخيرا إلى سجن طنجة 2؛ تشير أن وضعه تدهور بشكل ينذر بحدوث المأساة”.

ودعت الجمعية، رئيس الحكومة ووزير الدولة والمندوب العام لإدارة السجون، إلى التدخل العاجل لدى المصالح المعنية قصد التعجيل بنقل الأبلق إلى المستشفى وإسعافه، درءا لأي مكروه قد يصيبه، وضمانا لحقه في الحياة والسلامة البدنية المضمونين بمقتضى القانون الدولي لحقوق الإنسان، وبقوة الفصل 20 من الدستور المغربي الذي يعتبر “الحق في الحياة هو أول الحقوق لكل إنسان، ويحمي القانون هذا الحق”.

أضف تعليق
الوسوم

عبد الحميد العسري

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق