بعد الصراع حول عمودية الرباط.. حزب الاتحاد الاشتراكي يقرر الخروج للمعارضة

قرر المكتب السياسي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، اليوم الثلاثاء، الخروج إلى المعارضة.

ويأتي هذا القرار بعد المواجهة التي وقعت بين حزبي الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار في شخصي الحسن لشكر وأسماء أغلالو على منصب عمدة الرباط، والتي وصلت حد تبادل الاتهامات والسب والاستفزاز، مما أدى إلى نسف جلسة التصويت وتأجيلها إلى بعد غد الخميس.

وكانت مرشحة التجمع الوطني للأحرار قد خرجت في تصريحات صحفية تهاجم من خلالها حزب الاتحاد الاشتراكي حيث قالت: “الاتحاد الاشتراكي إلى مزبلة التاريخ”، في الوقت الذي أكد الحسن لشكر هذه مثل التصريحات لم تصدر عن أي حزب من الأحزاب السياسة، وأن ما يتعرض له من استفزازات جاء نتيجة حصوله على الأغلبية المطلقة وبالتالي فإن جلسة التصويت إن تمت كان سيكون الفائز بكرسي عمودية الرباط.

وبحسب معطيات الجريدة فإن عزيز أخنوش لم يقدم أي عرض لحزب الاتحاد الاشتراكي خلال اللقاء الذي إدريس لشكر  بعزيز أخنوش، إذ اكتفى هذا الأخير بحزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، وهو التحالف الذي قسم بينه كعكعة المناصب والمسؤوليات على مستوى الأقاليم والجهات في إقصاء تام لباقي الأحزاب السياسية الأخرى.

 

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق