برناني تضامنا مع زيان: “نسانده ضد المتابعات المفبركة والاستهداف اللاأخلاقي ونطالب بوقف الهجوم عليه”

تعليقا على قرار وزارة الداخلية بمقاضاة النقيب محمد زيان المنسق الوطني للحزب المغربي الحر، قالت الناشطة الحقوقية، عفاف برناني، إنهم “يعبرون عن عجزهم على مواجهة الأفكار والمواقف”.

وأضافت في تدوينة منشورة بصفحتها الخاصة بفايسبوك، “في كل مرة يعملون على استهداف كل من يتصدى للظلم وكل من يناصر “المطحونين”، والمظلومين والمحاصرين”.

وتابعت  برناني: “وهكذا لا يعرفون للانحطاط قاعا وهكذا نحن اللواتي والذين نكره الجحود ونعلن أن النقيب محمد زيان كان لنا سندا وأنه أراد الحق ونحن نسانده ضد المتابعات المفبركة والاستهداف اللأخلاقي ونطالب بوقف الهجوم عليه”.

ومن جانبه، كان زيان قد قال تعليقا على بلاغ وزارة الداخلية، إنه لم يفهم شيئا من البلاغ الذي تداولته الصحافة الرسمية، خصوصا أنه هو من تعرض للتشهير وليس شخصا آخر.

وأضاف زيان في تصريح لجريدة الحياة اليومية مستشهدا بالآيتين 173 و174 من سورة آل عمران: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ.ّ فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} صدق الله العظيم.

 

أضف تعليق

الوسوم

الحياة اليومية

«الحياة اليومية» جريدة إلكترونية إخبارية سياسية تقوم على التحليل والرأي ونقل الحقيقة كما هي. تقدم خطابا إعلاميا ينبذ العنصرية والابتذال، ويلتزم بوصلة وحيدة تشير إلى تحرير الإنسان في إطار يجمعنا إلى الوطن كله ولا يعزلنا.

مقالات ذات صلة

إغلاق